معهد الابتكار التكنولوجي بأبوظبي يعيّن خبراء دوليين بمجلس مستشاري مركز بحوث المواد المتقدمة

معهد الابتكار التكنولوجي بأبوظبي يعيّن خبراء دوليين بمجلس مستشاري مركز بحوث المواد المتقدمة

أعلن معهد الابتكار التكنولوجي، ذراع الأبحاث التطبيقية التابع لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي، اليوم عن تعيين خبراء دوليين في مجال المواد المتقدمة بمجلس المستشارين في مركز بحوث المواد المتقدمة.

وتأتي  هذه التعيينات في أعقاب سلسلة من التصريحات المتوالية والمرتكزة على الابتكارات وعمليات الأبحاث والتطوير المستمرة في معهد الابتكار التكنولوجي منذ أول اجتماع لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة خلال شهر أغسطس 2020.

ويعدّ مركز بحوث المواد المتقدمة أحد المراكز الأولية السبعة المتخصصة في معهد الابتكار التكنولوجي. وهو من بين المراكز العالمية القليلة من نوعها التي تجمع بين الخبراء بهدف إجراء بحوث ريادية في مجال المواد المتقدمة. ومن خلال التعاون مع 54 عالماً وباحثاً ومهندساً تشمل مجالات البحوث التي يهتم بها المركز في الوقت الراهن: المواد النانوية والمواد الممتصة للطاقة والتصنيع بالإضافة والطباعة ثلاثية الأبعاد، والمواد الخارقة والمواد الذكية والمواد ذاتية الإصلاح ومواد اللدن بالحرارة المرتفعة. وسيعمل مجلس المستشارين المعيّن حديثاً على توجيه الجهود بغرض تطوير تقنيات ريادية ذات أثر عالمي.

ويضمّ مجلس المستشارين: البروفسور ستيفان ماير ، رئيس قسم النظم النانوية الهجينة، كلية الفيزياء في جامعة لودفيغ ماكسيميليان في ميونخ، ورئيس قسم Lee-Lucas للفيزياء التجريبية في إمبريال كوليدج لندن؛ والبروفسور روبرت لي، الأستاذ والرئيس بالإنابة لقسم علوم وهندسة المواد، و عميد مشارك لكلية العلوم والهندسة وكلية تشاو يي تشينغ للدراسات العليا في جامعة سيتي بمدينة هونغ كونغ؛ والبروفسورة شينهوا وو، نائب المستشار (الشراكات الدائرية) في جامعة موناش ومدير مركز موناش الدولي للصناعات المتقدمة؛ والبروفسور فيكرام دشباندي، الرائد بمجال المحاكاة وأستاذ هندسة المواد بقسم الهندسة في جامعة كامبريدج في المملكة المتحدة؛ والبروفسورة جينفييف لانغدون، الخبيرة في تشخيص المواد وأستاذ هندسة التفجير وتأثيره في جامعة شيفيلد في المملكة المتحدة والبروفسور الفخري في جامعة كيب تاون بجنوب إفريقيا؛ والبروفسور ويسلي كانتويل، أستاذ هندسة الفضاء ومساعد العميد للبحوث في جامعة خليفة، ومدير مركز أبحاث وابتكار الطيران في الإمارات؛ والبروفسورة  فاطمة مونتيمور ، نائب الرئيس في للأبحاث والعلاقات الدولية في معهد Instituto Superior Técnico، والأستاذة في قسم الهندسة الكيميائية والباحثة في مركز Centro de Química Estrutural بالبرتغال.

وتعليقاً على التعيينات الجديدة، قال الدكتور محمد الطنيجي، كبير الباحثين بمركز بحوث المواد المتقدمة: "المركبات والمواد المتقدمة قيمتها عظيمة للغاية في مناحٍ مختلفة من الحياة اليوم- مثل الإلكترونيات والبصريات والرعاية الصحية، إذ تسهم بتغيير جذري في أسلوب مزاولة الشركات لأعمالها وتتطلب مواصلة البحوث والتطوير للاستفادة من منافعها. وعلى الرغم من أنه جديد في هذا المجال، نفخر بالأبحاث العالمية المستوى التي يجريها المركز وكلنا ثقة بأهمية النتائج العملية لها على الصناعات أو الحياة بشكل عام".  

معهد الابتكار التكنولوجي، ذراع "الأبحاث التطبيقية" التابع لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي، هو مركز عالمي رائد يختص بالبحث والتطوير ويركز على الأبحاث التطبيقية وتكنولوجيا العصر الجديد. ويضم المعهد تحت مظلته سبعة مراكز بحثية متخصصة في مجالات الكوانتوم والروبوتات المستقلة والتشفير والمواد المتقدمة والأمن الرقمي والطاقة الموجهة والأنظمة الآمنة. ومن خلال العمل مع مجموعة مميزة من أصحاب الموهبة والجامعات والمؤسسات البحثية والشركاء المتخصصين من جميع أنحاء العالم، يمثل المعهد ملتقى فكرياً فريداً يساهم في دعم نمو وازدهار منظومة البحث والتطوير في أبوظبي والإمارات. ويعمل المعهد على ترسيخ مكانة أبوظبي والإمارات كمركز رائد للابتكار كما يساهم على نطاق أوسع في دعم تطور الاقتصاد القائم على المعرفة.